منتدى حنا في حنا
أخي الزائر/ أختي الزائرة...

منتدى حنا في حنا

يرحب بكم من أعماق القلب
ويدعوكم للتسجيل من أجل الأفادة والأستفادة


شكرا





منتدى حنا في حنا

ثقافي *علمي * تعارفي *دردشة
 
الرئيسيةاليوميةالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 ممارسات غير مرغوب فيها خاصة المؤخرة

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
karim123k
مدير المنتدى
مدير المنتدى
avatar

عارضة طاقة عارضة طاقة :
0 / 1000 / 100

تاريخ التسجيل تاريخ التسجيل : 09/04/2011
تاريخ الميلاد تاريخ الميلاد : 20/05/1983
عدد المساهمات عدد المساهمات : 1161

مُساهمةموضوع: ممارسات غير مرغوب فيها خاصة المؤخرة   الجمعة 31 مايو 2013, 11:19


النظافة هي الأساس... ينصح الرجل باستعمال الواقي الذكري و بغسل قضيبه بعد الجماع سواء أكان الإيلاج بالمهبل أو بالشرج، و على الأخص بحالة تعدد الشريكات ... و تنصح المرآة بتنظيف فرجها فقط من الخارج.. لأن إدخال الماء و المعقمات و الصابون إلى داخل المهبل يضر لأنه يخل من التوازن الجرثومي داخل المهبل و يقتل المكونات التي تساعده على محاربة الجراثيم الممرضة.

هل يضر دخول السائل المنوي إلى الشرج أثناء الممارسة الجنسية؟:
السائل المنوي وجد لينتقل من الرجل إلى المرآة. و كما يتقبله المهبل، يمكن للشرج أن يتقبله بنفس الطريقة. السائل المنوي ليس اكثر قذارة من البراز. و احتمال انتقال الأمراض عن طريق السائل المنوي هو نفسه، سواء أكانت الممارسة عن طريق المهبل ام عن طريق الشرج.

هل يمكن أن يحصل الحمل بالممارسة الجنسية عن طريق الشرج؟:
لا يحصل الحمل سوى بملامسة السائل المنوي لمخاط عنق الرحم.
الإمكانية الوحيدة لحصول الحمل أثناء الممارسة الجنسية الشرجية هي أن يسيل السائل الذي قذف بالشرجـ أن يسيل على الفرج، و أن يكون مخاط عنق الرحم يمط لدرجة وصل بها إلى فتحة الفرج... هذا يعني، أن احتمال حصول الحمل بالممارسة الشرجية هو شبه مستحيل.

هل تتأذى معصرة الشرج بالممارسة الجنسية؟:
معصرات الشرج هي العضلات التي تغلق فتحة الشرج و تمنع من خروج البراز و الغازات. تتوضع هذه المعصرات على فتحة الشرج. أي أنها هي المنطقة الضيقة من هذه الفتحة. خلفها يوجد المستقيم. و هو يقبل التوسع بسهولة. و يمتلأ بالبراز ـ بشكل خاص بحالة الإمساك دون أن يتأذى سوى نادرا.

هذه المعصرات ـ و هي عضلات حلقية الشكل. تنفتح إراديا أثناء عملية التبرز.

إدخال شيء بالقوة إلى الشرج و عندما تقاوم هذه العضلات عملية الإدخال قد يسبب تخربها و تمزقها و يصاب الشخص بسلل بالبراز الذي يصبح يخرج دون إمكانية السيطرة عليه
... يلاحظ أن أغلب أزيات المعصرة الشرجية تحدث عن النساء اللواتي أرغمن على هذه الممارسة. "أغتصاب" و لا ننسى أن فتحة الشرج يمكنها أن تتسع الى مايقرب 4 سم كقطر دون أن تتأذّى حكما. و لا ننسى أن البراز القاسي الذي يخرج بحالة الإمساك قد يصل بقطره لقطر القضيب.

الغالبية العظمى من أزيات المعصرات الشرجية تنجم عن الولادات...لا عن الإتيان من الدبر.

هل يتوسع الشرج بسبب الأتيان من الدبر:
معصرات الشرج التي تغلق الفتحة الطبيعية قابلة للتمطط و للتوسع دون أن تتمزق. أن توسعت برقة يمكنها أن تستعيد حالتها الأولية بسهولة. ينصح الأشخاص الراغبين بهذه الممارسة أن يلجئوا إلى الرقة و التدريج بتوسيع الفتحة. أو لاستعمال المزلقات التي تذوب بالماء.

هل يتبدل شكل الشرج بالممارسة الجنسية؟:
يستعمل الإنسان فتحة شرجه بشكل يومي، كما تتأثر هذه الفتحة بالكثير من الاضطرابات الهضمية، من إمساك و إسهال. و يحدث بها العديد من الأمراض، مثل الشق الشرجي و البواسير. و تصاب بالجراثيم و الطفيليات ـ دود ـ و الفيروسات..

كل هذه الأمراض لا علاقة لها بممارسة الجنس الشرجي، و قد تصيب أي شخص كان.

حتى انه يوجد اختصاص طبي متكامل اسمه أمراض الشرج Proctologie الأثر الذي قد تتركه الممارسة الجنسية على الشرج ضئيل جدا لا يشكل نقطة ببحر المشاكل الصحية التي قد تطرأ على هذا المكان من الجسم.

ممارسة الجنس الشرجي، برقة و نعومة و بإرادة الشخص لا تسبب أي رض، و بالتالي لا تبدل من شكل المعصرة و من شكل فتحة الشرج. لا ننسى، أن قطر قضيب الرجل، قد يعادل قطر البراز الذي يخرج بحالة الإمساك. و معصرة الشرج تنفتح لخروج البراز بنفس الشكل التي يمكن به فتحها لدخول القضيب، ثم تنغلق بعد ذلك لكونها عضلة قابلة للمط.

و بالتالي، فأن الممارسة الجنسية التي لا تجرح الشرج لا تترك أي اثر. و لا يمكن فيما بعد أن نعرف الشخص الذي مارس الجنس الشرجي بمجرد النظر إلى شكل الفتحة.
حتى لو حصل و جرحت الممارسة الجنسية فتحة الشرج، يمكن للجرح أن يلتأم كما يلتأم جرح الشق الشرجي، أو الجرح الناجم عن الحكة بسبب الطفيليات و الدود. و جرح البواسير.

مظهر هذه الفتحة قد يتبدل لأسباب عديدة. لا يمكن القول بحالة تبدل هذا الشكل أن سببه يقتصر على ممارسة الجنس الشرجي

هل يتبدل لون الشرج بالممارسة الجنسية؟
الجواب بالنفي، اصطباغ جلد المنطقة باللون الغامق له مؤهبات وراثية و لا علاقة له بالممارسة الجنسية. و من الطبيعي ان تكون فتحة الشرج ذات لون اغمق من المحيط،

من ناحية اللذة و المتعة الجنسية:
يبدو من استجواب ممارسات الإتيان من الدبر برغبتهن، أنهن يتمتعن بهذه الممارسة و يطالبن بها.

بالفعل النهايات العصبة الحسية و لا توجد بنفس الكمية بالشرج. و لكنها ليست معدومة. أي ان للشرج نهاياته العصبية. و لكن هذا لا يمكنه أن يبرهن حكما بأن النساء لا يتمتعن بهذه الممارسة. ربما لأن المتعة الناجمة عن الإيلاج لا تتوقف على الملامسة. بل تلعب عضلات العجان دورا كبيرا. ...

المتعة هي أمور شخصية لا تحددها و لا تقررها كتب التشريح و الفيزولوجيا.و لا المعايير الدينية و الاجتماعية، و لا تقارن بالتصرفات الحيوانية و لا تعتمد فقط على النهايات الحسية الموجودة بفرج و مهبل المرآة.

و لكون النساء لا يشعرن باللذة أثناء التبرز لا يعني أنهن لن يشعرن بها أثناء الجماع.. و نفس الشئ كل أيلاج بالمهبل لا يعني لذة جنسية .. مثل أيلاج التامباكس أو اصابع الطبيب أوالطبيبة الفاحصة لن يحرض حكما الرغبة الجنسية . و كذلك فأن ملامسة الملابس الداخلية للفرج و البظر لن تحرّض كل مرة الرغبة الجنسية.

الرغبة الجنسية ليست مجرد احتكال و مملامسة و ايلاج، بل هي مجموعة كبيرة من المشاعر المتبادلة و التي يرافقها العديد من المداعبات و الضم و القبلات.

رغم القلّة النسبية لممارسي الإيلاج من الدبر. لا يمكن أن نصدق بأن ملايين النساء اللواتي يتقبلن هذه الممارسة، يتقبلنها فقط أكراما لذكورهن، ..
و نجد بالحياة العملية نساء "متطورات" كثيرا اجتماعيا و مهنيا. مديرات و مدرّسات، صرحن بممارستهن الشرجية، و الهدف كان الرغبة الجنسية. و دون أن تترافق هذه الممارسات مع أي ضرر بالمعصرات الشرجية....

و لا ننسى ملايين اللوطيين الذي تقوم متعتهم بشكل أساسي على أيلاج قضيب شريكم بشرجهم.

نذكر هنا بان الديانة الإسلامية قد أخذت موقف صارم تجاه ممارسة اللواط و حرمته.

مرورا على هذه النقطة نذكّر بأن أنتشار الأمراض المنتقلة جنسيا عند اللوطين لا يسببه الإيلاج بحد ذاته، و أنما مسببه الأكبر هو تعدد و تغيّر الشركاء الجنسيين. فيروسة الإيدز تتواجد بالمفرزات المهبلية أكثر من تواجدها بالبراز. أكبر مصدر للعدوى الـــجنـــسية عند المرآة هي مفرزاتها المهبلية و عند الرجل منيه، و بالتالي فلا فرق بأنتشار مرض الإيدز بين الممارسة الجنسية المهبلية و الممارسة الشرجية. ربما تلعب الممارسة الشرجية دور سلبي بنقل العدوى بسبب الجروح المجهرية نتيجة أيلاج القضيب بشرج ضيق.

بالنسبة لألم الإيلاج ... سببه الخوف و التشنج العضلي... توسيع معصرة الشرج غير مؤلم أن لم تتدخل أرادة الإنسان بعملية معاكسة تقاوم هذا التوسيع. .. من يصاب بالإمساك، عندما يخرج البراز الصلب الذي قد يصل بقطره الى 3 ـ 4 سم يريح بخروجه أكثر من أن يؤلم...
عند الخوف، الأيلاج المهبلي قد يصبح أيضا مؤلم. لأن سبب الألم هو تشنج العضلات المهبلية. والشكوى من ألم الجماع ـ عند الإيلاج المهبلي ـ ليست بالأمر النادر.

بالختام ... هل ضرر شيء ما يحفز إلى الاستغناء عنه؟ ملايين الأمور نقوم بها بحياتنا اليومية و نحن نعرف بأضرارها من دخان و كحول و شدة و بدانة ... كلنا يعرف ضرر السرعة بالقيادة و دورها كسبب لعدد كبير من الوفيات بحوادث الطرق.
الحمل و الولادات قد تترافق مع العديد من الأضرار و المشاكل.. و لكن هذا ليس من مبرر لاستغناء عن الجنس.

____منتدى حنا في حنا_____________




اللهم صلي على نبينا محمد صلى الله عليه وسلم
مدير المنتدى
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://hnafihna.yoo7.com
 
ممارسات غير مرغوب فيها خاصة المؤخرة
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى حنا في حنا :: منتدى الاسرة ولمجتمع :: الحياة الزوجية الناجحة-
انتقل الى: